اغذية لتقوية المناعة عند كبار السن و الاطفال

اغذية لتقوية المناعة عند الاطفال و الكبار لا بد من معرفتها ، لكي نتبع في نظامنا الغذائي هذه الاغذية ونمنح عائلتنا ما تحتاجه من عناصر غذائية هامة يوميا .

شاي الأعشاب لكل الأعمار

إن شاي الأعشاب هو عملية نقع الأعشاب الطبية التقليدية بالماء المغلي سواء كانت طازجة أو مجففة، وقد أظهرت الأعشاب عبر التاريخ الطبي الطويل خصائص هامة في دعم القدرات المناعية للإنسان ضد نزلات البرد والانفلونزا، ومحاربة الالتهابات على أنواعها دون حدوث الأعراض الجانبية في جرعاتها المعتدلة والمنصوص عليها طبياً لكل حالة، ويمكن اتخاذها للكبار والأطفال مافوق عمر السنتين مع مراعاة الجرعة المناسبة لهم .

البروبيوتيك داعم للتنمية المناعية للأطفال

البروبيوتيك الهضمي عنصر داعم للجهاز المناعي عند الأطفال، ويُقلل من خطر الالتهابات التنفسية، ويحد من مخاطر الحساسية الجلدية والأكزيما، وينصح به بشكل طبيعي من اللبن، ولا يوصى بمتمماته الصناعية إلا بعد استشارة الطبيب من أجل حماية البنكرياس .

دعم النظام المناعي لكبار السن بالمواد المغذية

إن تقدم السن يجعل الجهاز المناعي معرضاً لجملة من التغيرات الوظيفية التي تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات التنفسية المتمثلة بنزلات البرد والانفلونزا، وهذا ما سبق الإشارة له في ضرورة شرب شاي الأعشاب بشكل منتظم .

والجدير ذكره هنا عن خصوصية عنصر الزنك لكبار السن من الرجال في تقوية المناعة، ودعم مستويات هرمون التستوستيرون، وحماية البروستات .

وإن أفضل الزنك ما يكون متوازناً بالمصادر الطبيعية، لذلك يجب استشارة الطبيب بالمكملات الصناعية في حال النقص من أجل تلافي الأعراض الجانبية .

أكل الفواكه والخضراوت

تشير البحوث العلمية لمكتب الإحصاءات الأسترالي لأهمية دعم النظام الغذائي الخاص بنا بالفواكه والخضروات، وخصوصاً لسن المراهقة والبلوغ، من أجل تعزيز مستويات الجسم بالفيتامينات والمعادن الأساسية في تقوية جهاز المناعة، وخصوصاً بما يرتبط بفيتامين (C)

تناول الفطر

تمتلك بعض أنواع الفطر صفات طبية فريدة ومميزة في العلاجات إلى جانب امتلكها قيمة مقوية للقدرات الدفاعية بالجسم، فضلاً عن فوائدها المضادة للفيروسات

الابتعاد عن القلق والتوتر والغضب

إن الإجهاد والقلق والتوتر والغضب من أشد الأعداء ضرراًَ للجهاز المناعي بالجسم، الذي يسبب الاضطراب المناعي الذاتي القائم على مهاجمة خلايا الجسم الصديقة

وتجدر الإشارة لوظيفة جهاز المناعة في تطويق الخلايا السرطانية بالجسم لمنعها من الانتشار، ليقوم الإجهاد النفسي والقلق بكسر الطوق عن هذه الخلايا كي تتوسع وتنتشر، مما يرفع خطر الإصابة بالأمراض والسرطانات

وبذلك يجد الأطباء بالصحة النفسية أفضل داعم لجهاز المناعة، ويتمثل بعضها باليوغا والرياضة الخفيفة ومشاركة الآخرين أعمالهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق